منتديات أصدقاء أون لاين ღϠ₡ღღϠ₡ღ

منتديات أصدقاء أون لاين ღϠ₡ღღϠ₡ღ

۩۞۩ يسرنا ان تكون انت الزائر في مجموعة اصدقاء أون لاين الكل اسرة واحدة ۩۞۩
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشهيد بلحسين محمد بن علي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sandy_hanine_malak

avatar

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 01/11/2011
العمر : 33

مُساهمةموضوع: الشهيد بلحسين محمد بن علي   الإثنين ديسمبر 19, 2011 10:13 pm

الشهيد بلحسين محمد بن علي المدعو "محمد الجدري"





مولده و نشأته :
ولد بلحسين محمد سنة 1915 بدوار سطح قنتيس ،والده علي بن عمارة و أمه هنية بنت الصغير،نشا في أسرة متواضعة تعتمد في معيشتها على الفلاحة و تربية الماشية شانها شان غالبية العائلات الجزائرية في تلك الحقبة ، وعندما شب بلحسين محمد نشط في تجارة المواشي و الفلاحة .تزوج و رزق ب 11 ولدا احدهم يسمى علي جاهد و استشهد سنة 1953 بالجبل الأبيض في شعبة الخرشف مع المجاهد محمد المروكي و الزيتوني المروكي.
نشاطه السياسي:
انضم إلى جمعية العلماء المسلمين الجزائريين اثر نشاطها سنة 1931 ، كما انضم إلى حزب الشعب الجزائري بغية التحضير لتحرير البلاد و العباد .
استدعاؤه للتجنيد الإجباري:
استدعي بلحسين محمد للتجنيد الإجباري في الجيش الفرنسي سنة 1936 و تم ضمه إلى فرقة سلاح الخيالة ، ليعود إلى ارض الوطن سنة 1937 بعد تعرضه لحادث أثناء التدريب و مكث في المستشفى مدة 4 أشهر.
شارك فيما بعد في الحرب الهند الصينية ثم عاد سنة 1939 إلى ارض الوطن و استقر به المقام بمنطقة سطح قنتيس مسقط رأسه (دائرة العقلة حاليا) مواصلا نشاطه الفلاحي و التجاري خاصة تجارة المواشي و الأبقار مع شريكه الشيخ العربي التبسي حيث عرف بلحسين المعاملة و الثقة، وكانت له وجاهة لدى سكان المنطقة .
التحاقه بالثورة الكبرى:
يعد محمد بلحسين من رواد الثورة الأوائل الذين لبوا النداء ، فهو من الذين رفعوا راية الجهاد عاليا عن طريق القائد لزهر شريط الذي تربطه به علاقة الصداقة و الجيرة و الهوايات المشتركة (ركوب الخيل و صيد الغزال و "لروو" في مسحالة و أعالي الجبل الأبيض ).
اشترى بلحسين محمد سلاحه من نوع "فيزي قار المثوني أمريكي" من ماله الخاص و كان المساعد الأيمن للقائد الشهيد شريط لزهر .
أهم المعارك التي قادها او شارك فيها:
عرف محمد بلحسين بالشجاعة و الحنكة و المهارة العالية في استخدام السلاح ،الأمر الذي أدى بالقائد لزهر شريط أن يعتمد عليه في الكثير من المهام الصعبة و يتخذه نائبا له أثناء تنقله لمهام أخرى.
شارك في عديد المعارك منها مجموعة من المعارك بالجبل الأبيض و معارك جبل ارقو الكبير 53 معركة سنوات 55/56/1957، معارك جبل حليق الذيب ،بوصوفة ، مسحالة ، العلق ، أم لرجان ،فم المشرع ، ركبة ناقة ، جبل الظهر، جبل تزربونت،قعور الكيفان .كما سجلت له المشاركة الفعالة في معركة جبل الجرف الكبرى ابتدءا من 22 سبتمبر إلى 30 سبتمبر 1955 حيث كان مرابطا بمنطقة شجرة البطومية (مسحالة) بدءا من 19 سبتمبر إلى 30 من نفس الشهر .
وحينما تم اكتشاف أمره من السلطات الفرنسية استولت على كل ممتلكاته من خيل وأغنام وماعز ومدخرات بيته من قمح وشعير ، وتجدر الإشارة إلى أن عائلته شردت والتجأت إلى زورة أولاد احمد بن عيسى .
_ القائد بلحسين محمد بن علي نائب المنطقة السادسة أثناء توجه القائد لزهر شريط إلى الحدود التونسية بطلب من لجنة التنسيق والتنفيذ من اجل دراسة وضعية التنظيم الجديد لهيكلة جيش التحرير الوطني آخر سنة 1956 .

_ القائد بلحسين محمد بن علي كان متمو قعا بوحدات المجاهدين بمنطقة الجبل الأبيض الفخم خاض العديد من المعارك في أعالي قمم الجبل الأبيض كمعركة دور البي ،ومعركة شعبة الخرشف ،ومعركة وادي مسحالة الشهيرة ، المعركة التي دامت 03 أيام بلياليها ، كما خاض معركة جبل البطنة الغربي ،ومعركة البياضة ،ومعركة واد العلق ،ومعركة أم لرجام ، غابة بية التي دامت 24 ساعة متواصلة سقط فيها العديد من الشهداء الشرفاء 76 شهيدا لازال في حد الساعة جماجمهم ورفاتهم في مدخلات (سياجة ) وسط الكيفان جبل أم لرجام كشهادة وعرفان لثورة أول نوفمبر 1954.
_ القائد بلحسين محمد بن علي حينما سمع بفاجعة طمس عين القائد لزهر شريط آخر شهر سبتمبر 1956 بداخل موقع وسكن بتراث تونس نتيجة حوار بين قادة المجاهدين في نطاق عملية تنظيم وإعداد جيش التحرير الوطني .
_ المجاهدون المرابطون بسلاحهم بقطاع الجبل الأبيض استعدادا منهم لخوض المعارك ضد الاستعمار الفرنسي تفاجئوا بدورهم بدورهم بنبأ النكبة ( طمس العين اليسرى للقائد لزهر شريط) بكوا بكاءا شديدا وتحسروا لكن حسرتهم اشتدت غيضا وصمودا تجاه مواصلة الكفاح المسلح ضد الاستعمار الفرنسي البغيض .
_ المجاهدون الأشاوس المرابطون بمنطقة الجبل الأبيض الفخم ( سلسلة الأطلس ألتلي لجبال النمامشا ) تداركوا الموقف بكل حسرة وألم وتم لقاؤهم في سطحة دور البي بالجبل الأبيض ( السطحة موقع منبسط شاسع كان منذ القديم من قبل الأجداد البرابرة كموقع لتجمعهم في الأفراح والاقراح ليتسنى لهم اخذ قراراتهم التي لا رجعة فيها).
_ القائد بلحسين محمد بن علي حث كل رؤساء الوحدات المقاتلة ورؤساء اللجان الخماسية على الاتحاد والالتفاف حول ثورة نوفمبر 1954 لان هدف الثوار هو تحرير البلاد والعباد من رقبة الاستعمار الفرنسي الغاشم المستبد .
_ المجاهدون رواد الثورة تعاهدوا وتعاونوا على مواصلة الكفاح المسلح دون هوادة ضد الاستعمار حتى النصر المرتقب ، رجع كل قائد إلى موقعه لمواصلة كفاحه كسابق عهده .
عودة القائد شريط لزهر إلى الجبل الأبيض( جبال النمامشا) :

عاد القائد لزهر شريط بعد شفائه من طمس عينه اليسرى متلثما وذلك بتاريخ 11 نوفمبر 1956 وكان له الحظ الأوفر أن لاقى قادة المجاهدين المرابطين بالجبل الأبيض وشاركهم في معركتين حاميتين الوطيس بجبل ارقوا دمر فيها جنرالات فرنسا المرابطين بالجبل الأبيض .
_ المعركة الأولى دارت رحالها في شعبة الخرشف الواقعة شرق دور البي وداموس لحجير أبلى البلاء الحسن بتدبير منه كبد الاستعمار الفرنسي سقوط 06 طائرات مقنبلة وتحطيم 03 عربات مزنجرة و06 دبابات بحرقهم بسلاح البازوكا الجديد الذي لحق بثورة التحرير وكانت خسائر العدو الفرنسي من الحركى والقوم خصوصا أكثر من 226 عسكري بقية جماجمهم وهياكلهم في سفوح الجبل الأبيض الفخم باتجاه قرية شمال النقرين ، المواطنون يشهدون بتلك المجزرة في جانب جيوش فرنسا.
_ ارتفعت معنويات الشعب من سكان منطقة فركان و نقرين واستبشروا خيرا ،وفي اليوم الثالث لانقضاء المعركة قدم رؤساء اللجان الخماسية بكميات كبيرة من المؤونة كعرفان منهم و تأييدا لنصر المجاهدين في المعركة الشهيرة.
_ كما قاد القائد لزهر شريط معركة آرقوا الكبير لأيام وليالي 28/29 ديسمبر1956 كبد فيها الاستعمار الفرنسي خسائر جد كبيرة في صفوف الجند الفرنسي حسب المشاهدين من المواطنين الساكنين بزورة أولاد حمد بن عيسى منطقة قيبر طريق المقسم أكدوا بان خسائر العساكر الفرنسية 150 عسكري و شاهدو بأعينهم 04 طائرات سقطت في طريق المقسم و كاف الحصان و أن شاحنات كثيرة معطوبة جرت و جمعت في منطقة المورد بالقرب من دائرة عقلة قاساس حيث الشعب المتواجد بالقرب من العركة يشهد على أن فرنسا خسرت جنودها و آلياتها وطائراتها و معداتها الحربية خسائر جد كبيرة .وتجدر الإشارة أن المورد هو موقع الكمين الشهير الذي نفذه المجاهد عون عمر البوقصي ضد الحاكم الفرنسي بتبسة يوم 17 ماي 1955 وكبد الاستعمار الفرنسي خسائر كبرى بإبادة الكتيبة المرافقة للحاكم وحرق الشاحنة وسيارة الجيب التي يركبها الحاكم بقتله وسائقه و الدائرة (مستشاره)و غنم كل الأسلحة و الذخيرة و اسر 17 عسكري فرنسي منهم الحركى و القوم.
الكمين كان له صدى كبير لدى الثورة الجزائرية و المناصرين لها وقد بلغ صداه الغرب و المشرق و زاد الحماس للشعب الجزائري بناحية تبسة خصوصا.
يجدر التذكير أن مسدس الحاكم اهدي إلى الرئيس جمال عبد الناصر بحضور القائد احمد بن بلة ورفقائه من لجنة الوفد الخارجي لدى مصر .قال الله تعالى"ادخلوا مصر إن شاء الله امنين" صدق الله العظيم .
_ استبشر الشعب و أصبح يخاطب بعضه البعض بان هذه المعركة تشبه معارك القائد شريط لزهر سنوات 1955.1956 بعد ساعات من الحوار بلغ إلى علمهم بان قائد المعركة هو لزهر شريط عاد من تونس. استبشر الجمع مرة ثانية و كونوا وفدا يضم 36 رجلا من أعيان المنطقة الذين يعرفون القائد شريط لزهر معرفة جيدة و اتصلوا به في جبل عين الببوش أين توجد الرحى (الطاحونة) لمن يعرف المنطقة و باتوا ليلتهم في مسامرة مع القائد شريط لزهر شخصيا وبحضور كل من قادة وحدات المجاهدين المقاتلة منهم على سبيل الذكر بلحسين محمد بن علي و الكاتب العام للمنطقة زمولي احمد بن ابراهيم وشريط بلقاسم ورؤساء الوحدات منهم بوضياف النوي ،يونس صالح بن عمار،محمد المروكي،و مجوربوزيد،و احمد السكاح،حفظ الله احمد بن ابراهيم،قراد ابراهيم،صحراوي صالح بولحية،بلحسين عمارة،شريط حمى بن يوسف،دربال عبد الرحمان،قتال عمار الذي أعدمته فرنسا 03 مرات في سفوح جبل آرقوا الكبير، ومناعي عمارو ولد علي البوال ،ومناعي محمد بوالزور ،و شابوا الحمي،ومباركية الطاهر بن عمار وغيرهم من قادة الأفواج الذين حضروا المعركتين الشهيرتين.
_القائد لزهر شريط بعد نجاحه في المعركتين سابقتي الذكر توجه من موقع عين الببوش الواقعة شمال جبل ثليجان متوجها إلى الحدود التونسية بطلب من لجنة التنسيق و التنفيذ بقي بالحدود التونسية إلى أن بلغ نبا استشهاده يوم 01 جوال 1958 كرمز من رموز ثورة التحرير المضفرة.
_ القائد بلحسين محمد بن علي بقي مرابطا كقائد للمنطقة 06 بالجبل الأبيض الفخم إلى أن استدعي في شهر فيفري 1957 إلى الاتصال بقادة لجنة التنسيق و التنفيذ بمدينة الرديف التونسية ومنها انتقل إلى مدينة قفصة التونسية ثم توجه إلى مدينة الطبرسق التونسية.
_ القائد بلحسين محمد بن علي بلغ نبا استشهاده إلى وحدات المجاهدين المرابطين بالجبل الأبيض و آرقوا الكبير في أوائل شهر جوان 1958 بجبل بوربعية من الناحية الخامسة بالحدود الشرقية الى ناحية تبسة.
كان رمزا شهيدا لثورة أول نوفمبر 1954 رحمه الله و طيب ثراه.
استشهاده:
استدعي من طرف لجنة التنسيق والتنفيذ في شهر فيفري 1957 بمدينة الرديف التونسية ثم انتقل الى قفصة ثم طبرسق التونسية بالحدود الشرقية لولاية تبسة منطقة ناحية عينعناق بجبل بوربعية ( الناحية الخامسة) و حكم عسكريا هناك بمعية مجموعة كبيرة من قادة جيش التحرير الوطني من بينهم الشهيد لزهر شريط.
استشهد بلحسين محمد بن علي بتاريخ 01جوان1958 رحمه الله .
أوضاع أسرته بعد الاستقلال:
لم يبقى من أولاده بعد الاستقلال سوى 03 ذكور و ابنتان ،وقد توفيت زوجته سنة 2006 بعد معاناتها من مرض العضال نتيجة عدم الرعاية الصحية نظرا للظروف الاجتماعية الصعبة التي كانت الأسرة تعيش في ظلها ،فمنحة أرملة الشهيد لم تغطي تكاليف حياة الأسرة المتكونة من 06 أفراد من بينهم ابن معوق ذهنيا تتعدى تكاليف علاجه مبلغ 2000 دج شهريا من اجل تهدئة أعصابه.والإشارة إلى هذه الحالة وتعبيرا على ما تعانيه الأسرة الثورية و ذوي الحقوق عامة.


بقلم الأستاذ المجاهد : احمد الزمولي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://asdika-online.ba7r.org
 
الشهيد بلحسين محمد بن علي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أصدقاء أون لاين ღϠ₡ღღϠ₡ღ :: ♥▒♥▒♥♥▒♥▒♥♥▒♥▒♥ المواضــــيع العــــــامّة ♥▒♥▒♥♥▒♥▒♥♥▒♥▒♥ :: أرشيف-
انتقل الى: